ماجد المهندس وفارس كرم يحييان حفلا على التوالي يوم السبت 13 ويوم الثلاثاء 16 على منصة النهضة

الرباط، الثلاثاء 14 مارس   2017ـ تقدم موازين كل سنة سهرات خالدة تؤثثها أسماء كبيرة في سماء الأغنية العربية والشرقية.. وبمناسبة الدورة ـ 16 يواصل المهرجان وفاءه باستقباله بمنصة النهضة للمغني العراقي ماجد المهندس، يوم السبت 13 ماي، والفنان اللبناني فارس كرم، يوم الثلاثاء 16 ماي.

بصم هذا الفنان، الذي ولد ببغداد، حضوره بالساحة الموسيقية منذ سنوات التسعينات.  اسمه الحقيقي ماجد عبد العظيم عذير واشتهر باسم ماجد المهندس. وكان الشاعر عزيز الرسام هو من حفزه على دخول عالم الغناء تحت اسم “المهندس” على اعتبار أن ماجد مهندسا في الطيران. واستغنى الفنان عن مسيرته في مجال الطيران ليخوض تجربة فنية. وقع عقدا في سنة 1992 مع شركة للإنتاج بالأردن في أغنية “مشكلة” كما سجل 4 ألبومات قبل الالتحاق بروتانا.

أول ألبوماته كفنان بروتانا هو “وحشني موت” وساهمت الأنغام العراقية، في تميز وتألق الألبوم الأول لماجد المهندس. الذي حصل في سنة 2005، على جائزة أفضل مطرب عربي، ليطلق بعد هذا ألبوم “انجنيت” وألبوم “إنسي” وكذا ألبوم “أذكريني”. وهذا ما عزز من مكانة وصيت هذا الفنان الملقب بمطرب العشاق بالعالم العربي.

يوم الثلاثاء 16 ماي، سيحيي فارس كرم حفلا بمنصة النهضة من خلال أغان متنوعة والدبكة اللبنانية.

ازداد فارس كرم في جزين بلبنان، واشتهر هذا الفنان سنة 1996 على التلفزيون اللبناني من خلال برنامج استوديو الفن.

بعد هذا قام بتسجيل أزيد من 9 ألبومات وأحيى حفلات استثنائية مثل حفل “Fifteenth Faces Concert” سنة 2005 ومهرجان قرطاج سنة 2009 علاوة على سهرات بالولايات المتحدة وكندا وأستراليا وأمريكا الجنوبية.

وراكم فارس كرم الجوائز والمكافآت منذ 1999 بـ”سيدني سيدارو كلوب” أو “ليون أنترناسيونال”، وكذا “ذو أرمس أوف ألبيرتا”. ويقوم فارس كرم بأداء ألحان تمزج بين الدبكة وإيقاعات لبنانية عصرية. ساهمت أغانيه مثل “شفتا” و”التنورة” و”نسونجي” في إيداع صيت الأسلوب الموسيقي اللبناني الشعبي.

" />
تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس

الأخبار

حقوق النشر 2018 جمعية مغرب الثقافات ©