تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس

كلمـة الرئيس

أصبح مهرجان موازين الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده مكونا رئيسيا في المشهد الثقافي الوطني. على مر السنين، ارتفع عدد الوافدين على المهرجان، وتجاوزت شهرته حدود بلادنا، وصار محط إشادة من طرف الفنانين من جميع أنحاء العالم. ولا يقتصر دور المهرجان في التسويق لمدينة الرباط وإشعاعها فحسب، وإنما أيضا إعطاء صورة جيدة للتنوع الثقافي والفني ببلادنا.

يشكل افتتاح مهرجان موازين إيقاعات العالم موعدا سنويا متميزا، يعطي الانطلاقة لتسعة أيام من برمجة فنية عالية الجودة، ممثلا بذلك واجهة للساحة الفنية المغربية ومرآة لثقافات العالم. إن النسخة السابعة عشر ليست استثناء لهذه القاعدة، ومن دواعي سروري دعوتكم لحضور فعالياتها.

اليوم وأكثر من أي وقت مضى، تعتبر الثقافة طريقا نحو الآمال الكبرى وفضاء واسعا للحرية والإصغاء. على مدى ستة عشر نسخة، مكنت البرمجة الفنية بألوانها المختلفة من الانفتاح على عدة أشكال التعبير، منها ما أتانا من بعيد ومنها الأقرب. وحققت بذلك الموسيقى معجزة الاندماج الثقافي والحضاري، وقدمت لنا في الآن ذاته لحظات مشتركة من مشاعر الفرح والاستمتاع. كما تقدم الموسيقى للشباب فرصة للتعايش فيما بينهم في الوقت الذي توجد أشياء عديدة تهددهم بالتفرقة.

دور الثقافة هنا هو أن تمكننا من السمو معا.  وتأتي هذه القناعة في صميم فكر وسياسة فريق جمعية مغرب الثقافات. وذلك لأننا على يقين تام بضرورة بذل جهد كبير لتصميم وتقديم مهرجان بقيم موجهة إلى شباب العالم بأكمله. إذ أن الجموع الغفيرة من المتابعين في كل نسخة والاهتمام الكبير والمتزايد للإعلام الدولي والوطني ومواقع التواصل الاجتماعي لخير دليل على نجاح مهرجان موازين كما هو الشأن بالنسبة لملامح البهجة والسرور التي نلحظها في وجوه رواد المهرجان.

لقد تحقق هذا النجاح بالتأكيد بفضل كل الذين يسهرون على تنظيم المهرجان، من السلطات الأمنية، التي لا تدخر جهدا في جعل السهرات تمر في ظروف آمنة، والمساندين الرسميين والشركاء والزبناء وكذلك المتطوعين، الذين يزيد شغفهم بالمهرجان سنة بعد أخرى. ولا يسعني في هذا الصدد إلا أن أشكرهم على انخراطهم. كما أود تقديم الشكر للشركات الوطنية التي نعمل معها لبناء صناعة وطنية للفرجة وخلق قيمة مضافة للسياحة والنسيج الاقتصادي الوطني.

موعدنا لنتقاسم لحظات من الفرجة والفرح في هذه النسخة من مهرجان موازين – إيقاعات العالم، وذلك من 22 إلى 30 يونيو 2018.

فلينطلق الاحتفال!  

 

حقوق النشر 2018 جمعية مغرب الثقافات ©